التخطي إلى المحتوى

ماهو مرض نقص الدم الوضعي ضغط الدم الوضعي يعني هبوط بالضغط وهو يتم حدوثه حين يقف الشخص بعد جلوس طويل أو الإسترخاء في السرير لمدة طويلة، وأول أعراض الدوار والدوخة وفي بعض الأحيان يحدث إغماء، إما ضغط الدم الوضعي يحدث بسبب تعرض جسم الإنسان إلى الجفاف أو الأسترخاء لمدة كبيرة على السرير، ويظل دقائق معدودة وإما بالنسبة للعلاج فهذا يتم بأسهل الطرق، لكن خفض ضغط الدم الوضعي المزمن قد يمتد فترات كبيرة لأن ذلك يرمز إلى أن هناك مشكلة صحية كبيرة تلزم أخذ علاج لها. 

 

 الأعراض المصاحبة إلى مرض نقص الدم الوضعي:

  •   إحساس مصاحب بالدوار والدوخة عند الوقوف وهو يعتبر من الأعراض الأساسية لمرض انخفاض ضغط الدم الوضعي. 
  • ويمكن حدوث إغماء في معظم الحالات. 
  • مع الشعور بالغثيان وارتباك شديد في الجسم ككل. حدوث زغللة في العين وآلام مصاحبة في الصدر. 
  • لكن تلك الأعراض يتم زوالها إن كانت نتيجة الإصابة بارتفاع ضغط الدم الوضعي البسيط، وذلك في حالة ضبط توازن الجسم ولكن إن تكرار فى العديد من المرات وأشكال مستمرة و فترات طويلة يجب حينها التوجه إلى الطبيب. 

 

الأسباب المؤدية إلى مرض نقص الدم الوضعي:

  •  تجمع الدم في القدمين والبطن وهذا يحدث خلال مدة طويلة من الجلوس، وهذا يرجع إلى الجاذبية الأرضية ووصول الحال إلى حدوث هبوط في ضغط الدم وتقليل كم الدم الراجع  إلى القلب بنسب كبيرة. 
  • حدوث خلل فى كم السوائل التي يتم تناولها وكم السوائل التي يتم خسارتها من الجسم، وهذا بإمكانه أن يسبب حدوث الجفاف مثل حالات الإسهال، أو ممارسة تمارين تسبب تعرق أو حدوث ضربة شمس. 
  •  شرب كميات أقل من الكافيه من الماء وهذا يسبب خفض حجم الدم الوضعي في جسم الإنسان بنسب كبيرة. 

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *